من أجل الوطن نعمل على وحدة الشعب العربي وكشف حقائق الفاسدين ونبذ الطائفية بكل أنواعها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجدال والمراء والخصومة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu ahmed



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/12/2017

مُساهمةموضوع: الجدال والمراء والخصومة   الثلاثاء ديسمبر 26, 2017 8:29 pm

[size=32]الجدال والمراء والخصومة[/size]
 
وهذا دأب كثير من الناس سواء في أحاديثهم ومنتدياتهم ، أو في مطالباتهم وخصوماتهم ، فتراه يتجادلون و يتمارون عند كل صغيرة وكبيرة . لا لجلب مصلحة ، ولا لدرء مفسدة ، ولا لهدف الوصول إلى الحق والأخذ به ، وإنما رغبةً في اللدد والخصومة ، وحبَّاً في التشَّفي من الطرف الآخر .
ولهذا تجد الواحد من هؤلاء يُسَفِّه صاحبه ، ويرذل رأيه ، ويرد قوله .
فلا يمكن – والحالة هذه – أن يصل المتجادلون إلى نتيجة طالما أن الحق ليس رائدَهم ومقصودَهم .
فالجدال والمراء على هذا النحو مجلبة للعداوة ، ومدعاة للتعصب ، ومطية لاتباع الهوى .
بل هو ذريعة للكذب , والقولِ على الله بغير علم خصوصاً إذا كان ذلك في مسائل الدين , وهذا أقبح شيء فيه
قال الإمام النووي – رحمه الله - : ( مما يذم من الألفاظ المراء , والجدال , والخصومة ).
قال الإمام أبو حامد الغزالي : المراء طعنك في كلام الغير لإظهار خلل فيه , لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيتك عليه .
قال : وأما الجدال فعبارة عن أمر يتعلق بإظهار المذاهب وتقريرها . قال وأما الخصومة فلجاج في الكلام , ليستوفي به مقصوده من مال أو غيره . وتارة يكون ابتداء ً, وتارة يكون اعتراضاً , والمراء لا يكون إلا اعتراضاً .اهـ
ثم قال الإمام النووي : ( واعلم أن الجدال قد يكون بحق , وقد يكون بباطل , قال الله تعالى : ( وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) وقال تعالى : ( مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا )
فإن كان الجدالُ الوقوفَ على الحق وتقريره كان محموداً , وإن كان في مدافعة الحق , أو كان جدالاً بغير علم كان مذموماً . وعلى هذا التفصيل تنزيل النصوص الواردة في إباحته وذمه )
ثم قال – رحمه الله- : ( قال بعضهم : ما رأيت شيئاً أذهب للدين , ولا أنقصَ للمروءة , ولا أضيع لِلَّذة , ولا أثقل للقلب من الخصومة .
فإن قلت لابد للإنسان من الخصومة , لاستبقاء حقوقه – فالجواب ما أجاب به الإمام الغزالي أن الذم المتأكد إنما هو لمن خاصم بالباطل أو بغير علم , كوكيل القاضي , فإنه يتوكل في الخصومة قبل أن يعرف أن الحق في أي جانب هو فيخاصم بغير علم .
ويدخل في الذم –أيضاً- من يطلب حقه , لكنه لا يقتصر على قدر الحاجة , بل يظهر اللدد والكذب , للإيذاء والتسليط على خصمه .
وكذلك من خلط بالخصومة كلمات تؤذي , وليس إليها حاجة في تحصيل حقه .
وكذلك من يحمله على الخصومة محض العناد , لقهر الخصم وكسره , فهذا هو المذموم .
وأما المظلوم الذي ينصر حجته بطريق الشرع من غير لدد أو إسراف , أو زيادة لجاج على الحاجة من غير قصد عناد ولا إيذاء – ففعله هذا ليس حراماً .
ولكن الأولى تركه ما وجد إليه سبيلاً, لأن ضبط اللسان في الخصومة على حد الاعتدال متعذر .
والخصومة تُوْغِرُ الصدر , وتهيج الغضب , وإذا هاج الغضب حصل الحقد بينهما حتى يفرح كل واحد منهما بمساءة الآخر , ويحزن بمسرته , ويطلق العنان بعرضه .
فمن خاصم فقد تعرض لهذه الآفات , وأقل ما فيه اشتغال القلب حتى يكون في صلاتِه , وخاطره معلق بالمحاجة والخصومة , فلا يبقى حاله على الاستقامة .
والخصومة مبدأ الشر , وكذلك الجدال والمراء فينبغي ألا يفتح عليه باب الخصومة إلا لضرورة لابد منها , وعند ذلك يحفظ لسانه وقلبه من آفات الخصومات )
ولما كان هذا هو شأن الجدال والمراء والخصومة تجنب السلف ذلك , وحذروا منه , وورد عنهم آثار هل كثيرة فيه
قال ابن عباس – رضي الله عنهما - : ( كفى بك ظلماً ألا تزال مخاصماً, وكفى بك إثماً ألا تزال ممارياً )
وقال ابن عباس لمعاوية –رضي الله عنهما - : هل لك في المناظرة فيما زعمت أنك خاصمت فيه أصحابي ؟
قال : وما تصنع بذلك ؟ أَشْغَبُ بك وتشغب بي , فيبقى في قلبك ما لا ينفعك , ويبقى في قلبي ما يضرك )
وقال ابن أبي الزناد : ( ما أقام الجدلُ شيئاً إلا كسره جدلٌ مثله )
وقال الأوزاعي : ( إذا أراد الله بقوم شراً ألزمهم الجدل ، ومنعهم العمل )
وقال الصمعي : ( سمعت أعرابياً يقول : من لاحى الرجال وماراهم قلَّتْ كرامته ، ومن أكثر من شيء عُرِف به )
وأخرج الآجُرِيُّ  بسنده عن مسلم بن يسار – رحمه الله – أنه قال : ( إياكم والمراءَ ، فإنه ساعةُ جهلٍ العالم ، وبها يبتغي الشيطان زلته )
وأخرج أن عمر بن عبدالعزيز – رحمه الله – قال : ( من جعل دينه غرضاً للخصومات أكثر التنقل )
وقال عبدالله بن حسين بن علي – رضي الله عنهم - : ( المراء رائد الغضب ، فأخزى الله عقلاً يأتيك بالغضب )
وقال محمد بن علي بن حسين – رضي الله عنهم - : ( الخصومة تمحق الدين ، وتنبت الشحناء في صدور الرجال )
وقيل لعبد الله بن حسن بن حسين : ( ما تقول في المراء ؟ قال : يفسد الصداقة القديمة ، ويحل العقدة الوثيقة . وأقل ما فيه أن يكون دريئة للمغالبة ، والمغالبة أمتن أسباب القطيعة )
وقال جعفر بن محمد – رحمه الله - : ( إياكم وهذه الخصومات ، فإنها تحبط الأعمال )
وقيل للحكم بن عتيبة الكوفي – رحمه الله - : ( ما اضطر الناس إلى هذه الأهواء ؟ قال : الخصومات )
وما أجمل قول الشافعي – رحمه الله – حين قال :
قالوا سكتَّ وقد خوصمتَ قلتُ لهم *** إن الجوابَ لِبَابِ الشَّرِّ مفتاحُ
والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرفٌ *** وفيه أيضاً لصون العرض إصلاحُ
أما ترى الُأسْدَ تُخشى وهي صامتةٌ *** والكلب يُخسى لعمري وهو نباحُ
 
 

منقول بواسطة / أبو أحمد العراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجدال والمراء والخصومة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت البينة من أجل الوطن :: الشـأن الدينـــي :: الشـأن الدينـــي-
انتقل الى: