من أجل الوطن نعمل على وحدة الشعب العربي وكشف حقائق الفاسدين ونبذ الطائفية بكل أنواعها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لعبــة أمـريكــا و أيــران ومن جــاء معهــم (الجـزء الأول)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحجي



المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 15/12/2017

مُساهمةموضوع: لعبــة أمـريكــا و أيــران ومن جــاء معهــم (الجـزء الأول)   الجمعة مارس 09, 2018 1:52 am

 لعبـة آمريكـا وآيرآن ومـن جـآء معهـم...







*ارجـو مـن الاخـوه المتابعيـن ان لايكـون حكمهـم علـى النشـر بأنـه استهـداف لجهـه او حركـه او شخـص وانمـا هـي بعـض الحقائـق والواقـع التـي جـرت منـذ بدايـة الاحتـلال ولحـد ...؟؟ 

لانستطيع تحديد نهاية هذه المسرحية لانها طويلة الامد 

*تنــويــه:عندما ننشر خبر او مقاله مستعجله وليس فيها هذا العنوان والصفحه فأنها تكون للحدث الجاري او الخبر العاجل ولكن سوف نذكرها لاحقاً حسب الصفحات والاجزاء ونذكر المتابع والقارئ بها.

في المقدمه اتكلم اولأ عن المناطق الغربيه:

نبدئها منذ دخول قوات التحالف وانهيار الدوله وحل جميع المؤسسات وخلق الفوضى ومن كان ورائها وكيف تم التخطيط لها ومن يديرها خلف الكواليس وبأيدي من؟
ثم نشرح ظهور(المقاومه) وتصنيفها مرورأ مع ظهور (القاعده)وكيف دخلت ومن اين أتت ومن سهل دخولها  ومن هو المستفيد وكيف تم اجهاض المقاومه؟
وبعدها كيف تم ترشيح بعض السياسين (بخدعة تمثيل المكون)؟
وظهور (الثوار) ومن ورائهم ومن صنعها ومن مولها وحاربت من ولماذا كانت وما زالت سريه؟
ثم نتكلم عن (ظاهرة التصفيات الجسديه) وقتل العلماء والاجهزه الامنيه والقاده العسكريين والضباط والطيارين والخبراء والكفاءات بحجة  (ازلام النظام والاجهزه القمعيه)؟

وكيف انشأت (الصحوات) ومن مولها ولماذا انشأت وكيف تم تحويل بعض الاعمال والاحداث ونسبت الى الصحوات وكيف تم التخلص منها بتواطئ من بعض قيادات الصحوه وبأتفاق حكومي ومن هم هولاء الاشخاص وكيف تم قبول قوات التحالف والسماح بتدميرهم وقتلهم واعتقالهم وتشريدهم وهم الذين أسسوها وانشأوها مقابل ماذا ياترى؟

ومن بعدها كيف ظهرت (حماس العراق) وماهو دورها بكل احداث المنطقه الغربيه ؟

وكيف بدأت (الاعتصامات) ومن الذي كان قائم عليها ولماذا تشكلت وكيف تحولت عن مسارها بدخول جهات سياسيه ومن هم ومن اراد التخلص منها ولماذا؟

وكيف ظهر (داعش) واين كان تواجدهم وماهو دور بعض السياسيين والشخصيات ولماذا فرغت بعض السجون ولماذا تم اطلاق سراح البعض منهم  في وقتها وكيف جأئوا ومن سهل دخولهم ولماذا اختاروا محافظات ومدن ومناطق معينه دون غيرها ومن قام بكل هذه التسهيلات والصفقات ؟

ولماذا تم (تهجير)هذه المحافظات وتدميرها ماهو السبب ومن هو الذي رسم كل هذا وبأتفاق مع من من الاحزاب والشخصيات وكيف تمت خدعة البعض منهم للعوده بالرغم من تدمير مناطقهم ولماذا لم تتم العوده الى مناطق معينه بالرغم من تحريرها منذ زمن وماهي هذه الصفقات؟

وماهي صفقات (الخلل الامني وتبديل المحافظين) قبيل الانتخابات وماهو مخطط هذه الانتخابات وماهو دور الدول الخارجيه والاقليميه ؟


وتوجد هنالك عدة سيناريوهات على الطاوله وفي جعبتهم تخص العراق ودول المنطقه وادواتهم ومنفذيهم متواجدون وتتكاثر يوماً بعد يوم والشعب نائم وايظا شعوب المنطقه وهذه الاحداث عشناها ولمسناها ومنها من مصادرنا الموثوقه وايظا منها حكايات بعض الناس الموثوق والمؤتمن منه والذي اصبح كل فرد لديه قصص ومجلدات من الاحداث التي مرت بنا وهذه الاحداث منها فرعيات كثيره ومؤامرات ومخططات تقوم بها الكثير من الجهات السياسيه حسب اتفاقيات مبرمه سابقاً قبل الاحتلال وبعض الجهات وقعت في دوامتها بعد الاحتلال ولاتستطيع فعل اي شي ومنها من اغرتهُ المكاسب والمناصب وكان الاجدر بها ان تترك هذه المهزله مهما كانت الذرائع والمبررات فقد باتت معروفه لدى المجتمع على قول (رحم الله امرئ جب الغيبة عن نفسه) 


واما بالنسبه الى الردود فأننا سوف نستقبل ردودكم وتعليقاتكم بعد اكمال الاجزاء ومن حق كل شخص ان يكون الرد حسب وجهة النظر والفكر الذي يحمله فليس هناك حرج فنحن نحترم الحوار والرأي الاخر ولكن ليس بالتجريح والعنصريه والطائفيه والحوار سوف يكون مفتوح وهذا المنتدى والموقع للجميع لتبادل الأراء وليس للتسقيط وهو صوت حق وبينه من اجل الوطن

ألــبــدايــــــه:

الكل يعرف مجريات الاحداث والمؤامرات التي مرت على بلدنا وبلدان المنطقه عامه ومخطط الشرق الاوسط الجديد ومنذ عام 1991 ولحد عام 2003 دخول قوات التحالف لايخفى على احد منذ دخول قوات التحالف ركزت القوات على حماية المنشئات النفطيه و وزارة النفط وفرعياتها دون الوزارات الاخرى وتركت بقية الوزارات والمنشئات والدوائرمعرضه الى السلب والنهب والسرقه دون حمايتها حتى تخلق حالة فوضى وسمحت لمجاميع مسلحه جاءت معها ولجهات مخابراتيه دخلت معها ايضاً من دول عديده للعبث والحرق وفسح المجال للنهب والسرقه لاشغال الناس بهذا الامر وهذا ماحدث لبعض الناس في المجتمع للاسف.وايضاً تركت مخازن الاسلحه والمعدات العسكريه معرضه للسرقه .

هنا علينا ان نفهم لماذا تركت هذه المخازن وهي لديها مسح جوي كامل عن اماكن هذه المعسكرات والكميات الهائله من السلاح والاعتده والمواد المتفجره والمواد التي تدخل ضمن تصنيع الاعتده والمتفجرات واماكن المعدات الثقيله والخفيفه ...

تركتها لغايات متفق عليها نصنفها كالاتي:

اولاً: توجد لدى من ذكرناهم في عنواننا (امريكا وايران ومن جاء معهم)مجاميع منظمه غير مسلحه قبل الاحتلال وتعمل بشكل سري كانت متواجده على الارض منها بدوافع دينيه ومنها بدوافع انتقاميه ومنها بدافع التغيير ومنها انتهازي ويلهث وراء مكاسب معينه.

ثانياً: ان تكون فوضى السلاح لكي تنتشر الجرائم منها القتول والتسليب والسرقه والابتزاز.

ثالثاً: لكي تسنح فرص الانتقام منها ضد رجال الدوله (ازلام النظام)او الثارات العشائريه او بين الناس بعضهم لبعض.

رابعاً: حتى يكون مجال للبعض من الذين يتبعونهم مجال اقتصادي للكسب المادي بتجارة السلاح وترويجه ويكون حافزأً لبقاءه تحت امرتهم.

خامساً: للتناحر المذهبي والقبلي والقومي واشعال الفتن والحرب الاهليه والفوضى الدائمه.

سادساً: وهو المهم لديهم حتى يضهر باسرع وقت ممكن ممن يعاديهم ومن لايرغب بتواجدهم على ارض العراق ويكون ضدهم في صفوف المقاومه لكي يتسنى لهم معرفتهم وحصر اعدادهم وعدتهم لسرعة ضهورهم والمعروف عسكرياً عند كثرة السلاح يكون هناك ضهور سريع ..عكس السلاح القليل تكون العمليات محدوده وتطول المده.


ولهذا عندما سيطرت قوات التحالف اصدرت قرار بحل الجيش والاجهزه الامنيه وعندها بدأت فوضى السلاح وبدأت عمليات التصفيه والانتقام والمطارده والزج بالسجون السريه وضهور فرق الموت والمجاميع المسلحه المرتبطه بدول واحزاب وسياسيين وبعدهاعمت الفوضى انذاك وبدأ كل حزب بتنظيم عمل خاص به وجناح عسكري تابع له وسجون تابعه له خاصه بعد السيطره على الكثير من الدوائر والبنايات واصبحت تابعه له ثم قامت قوات التحالف بتشكيل شرطه وحرس وطني بمحافظات الجنوب وفي بغداد والمحافظات الشماليه كانت منتظمه ومتواجده فيها كافة الدوائر قبل هذا الوقت اصلاً ولم تكن في المحافظات الغربيه تواجد لهذا الشيء ولكن بعد فتره وجيزه من ضهور المقاومه اصبحت هنالك شرطه وحرس ولم يكن بينهم اي عداء حيث كانت فصائل المقاومه موجوده وتعمل على الساحه ضد قوات التحالف وكانت الجهات الامنيه متواجده ولا يوجد احتكاك وعداء بينهم وكانت الفصائل متعدده منها الوطني ومنها من يحمل صبغه الحميه ومنها اسلامي ومنها يحمل التطرف ولكن لم يكن هنالك مانع لديهم من تواجد القوات الامنيه في حينها بالرغم من اختلاف افكار وتوجهات الفصائل حيث كانت تتواجد بنفس الاماكن في السيطرات والنقاط والتقاطعات والجسور والشوارع وكان يحمي بعضهم البعض والغايه المهمه التي تربطهم هي حماية البلد والمواطن والممتلكات لحين تغلغل جهه سياسيه في هذه المحافظات والسيطره على مفاصل الدوله في المحافظه نزولاً من منصب المحافظ وهي الجهه الوحيده التي كانت تمثل هذه المحافظات كما تدعي ولها دور في الخارج سابقاً ايام المعارضه ولها حصه ايضاً في الاتفاقيات والمحاصصه التي حصلت وكانت سبب كثير من المأسي والويلات وكانت سبب بكثير من المنعطفات بعد الاحتلال ومنها الدستور وكانت مقابل هذه الامتيازات والمناصب يجب عليها ان تسمح بدخول فرق الموت والمجاميع السريه الى المحافظات من اجل التصفيه التي اشرنا لها سابقاً وبدأت حملة التصفيات وطالت الكثير مما خلق سخط وتذمر الشارع والشخصيات والشيوخ والشرفاء في المجتمع وفصائل المقاومه حيث انقلب الناس على هذه الجهه السياسيه الاسلاميه حيث احتدمت المقاومه ضد المحتل في هذه الاوقات ولم يكن في حساباته ان يحصل هكذا بالرغم من وعود هذه الجهات السياسيه التي جاءت معه.

وانتشرت المقاومه في اغلب المحافظات وامتدت الى الوسط و الجنوب ايظاً بظهور تيار وطني مقاوم مناهض الى من اشرنا اليه في عنواننا ضد المحتل وضد تدخل الجوار ولا يعترف بمن جاء مع المحتل وهنا بدأ غضب جميع هولاء عن ما يجري لانه لم يكن في حساباتهم ان يجتمعوا من الجهتين حيث كانت مخططاتهم كانت التجزئه والتفرقه والتقسيم والحرب الطائفيه فكيف لهولاء ان تجمعهم المقاومه وهذا الهدف النبيل وكيف يتبادلون المعلومات والاسلحه ويذهب من الغربيه يقاتل مع التيار في مناطق الجنوب ويؤازره والعكس كذلك هذا مما ادى الى تحالف المفترقون المحتل والجاره والسياسيين وكانت اتفاقية (استقطاب الاعداء)الحل الوحيد في ذلك الوقت .

المفكر لهذه الخطه المحتل والجاره والمنفذين هم السياسيين وكل جهه لها دور معين وكانت الاتفاقيه مع اربع احزاب شيعيه ثلاث منها احزاب سياسيه اسلاميه وحزب مدني واحد+حزب سياسي اسلامي سني حيث لم يكن غيرهُ قوي في الساحه السنيه وهو الوحيد الذي يرضى بكل الاملاءات والشروط لاجل المصالح والمكاسب الشخصيه وكانت الاتفاقيه ضرب جميع المناهضين لمشروع الاحتلال والجاره ومنها المقاومه من الطرفين السنيه والشيعيه باعمال اجراميه تنسب الى المقاومه حتى يفقد الحاضنه المجتمعيه ويصب سخط الشارع عليهم وكانت هذه المرحله الاولى لكي تكون العمليه السياسيه هي المنقذ الوحيد ويتعاطف الناس مع السياسيين وكانت هناك معضله وهي كيف الخلاص من مقاومه الوسط والجنوب والغربيه لانهم يرون التقارب في المقاومه اصبح قوي حيث كان لا يروق لهم هذا التقارب المجتمعي بحيث يصلي هذا التيار بالسنه والشيعه والسني ايضاً يصلي بالشيعه والسنه ويتبادلون الزيارات ويحمي كل فرد منهم الاخر وهم في مخططاتهم يريدون التفرقه والطائفيه والحرب الاهليه والاستحواذ على كل شيء يكون تحت اجنداتهم.

وهذا التقارب اصبح يقلقهم جميعاً لان تبادل المساعدات والقوافل الانسانيه تذهب من الغربيه الى الوسط والجنوب والعكس كذالك ويتبرعون احدهم الى الاخر بكل شي حتى في الدماء وهنا جاء الايعاز الى الجاره (بأن تستقطب الاعداء)وتسهيل مرورهم عبر اراضيها وفتح المضافات لهم وجميع الاحتياجات والمستلزمات والمعسكرات واعطت الضوء الاخضر الجاره الى نظام الاسد بفتح معسكرات بداخل اراضيه ايضاً بحجة قتال الامريكان لكي يكون اقوى فصيل في الساحه السنيه لكي يسيطر على اوضاع المناطق السنيه بعد ان ضعفت الحركه السياسيه الاسلاميه السنيه وبدأت الخطه بالتدريج حينها ضهرت حركه اسمها (ت و ج )في المناطق السنيه غير معروفه وليس لها علاقات مع فصائل المقاومه وتضم قيادات غير عراقيه عكس بقيه الفصائل والملفت الى الانتباه بأنهم من خلفيه غير سلفيه او جهاديه وانما من نفس الرحم الذي فيه المتسلطين بالسياسه الاسلاميه في المحافظات الغربيه وكان المتداول والظاهر الى الناس بأنهم قد تركوا هذا الحزب لانه قد تماشى مع الامريكان ويناغم الجاره ايران والملفت للنظر ايضاً ان الذين جاءوا من افغانستان عبر الجاره ايران و الجاره سوريا في ذلك الوقت جلهم والعدد الاكبر منهم نفس الخلفيه والانتماء (الاخوان)واول قيادي يمسك زمام القياده (الشامي) هو من الاخوان و (المصري) و(المهاجر) و(التونسي) و(ابو عبد الله) و(الاردني)والكثيرمن القيادات منهم قيادات الخط الاول والثاني والثالث في الغربيه والوسط نفس الخلفيه هم ايضاً من الاخوان...ولنا تفاصيل اخرى عن اكثرهم في الصفحات القادمه وشرح كناهم وتوجهاتهم ومن اين جاءوا واي الاراضي مروا بها.
وهنا نتكلم من الذي كان يسهل لهم وصول ودخول المعدات في مناطق الغربيه وكيف كانت تمر من مناطق الجنوب الذي كان يقوم بالتسهيل هي الاحزاب التي اشرنا لها سابقاً بحكم نفوذها هناك وفي الغربيه حسب نفوذ هولاء الذين اشرنا لهم ايضاً فأصبح هذا الفصيل الاقوى مادياً وعسكرياً من حيث العدة والعدد بالرغم من كثرة وعدد الفصائل ونجح هذا المخطط.
وعندما قويت شوكت هذه الحركه (ت و ج)قامت اولاً بأبعاد المتطوعون العرب الذين كانوا تحت تسمية الفدائيين العرب الذين جاءوا لقتال الامريكان من دول عربيه وكان مسؤولهم المباشر الشيخ (ل)الذي استحوذ على اموالهم المخصصه لهم قبل الاحتلال وكانت ملايين واسلحتهم قام ببيعها والوشايه على اماكن تواجدهم حتى يتم التخلص من اعدادهم والبقيه المتفرقه منهم حاربتهم هذه الحركه ومنهم من غررت به هذه الحركه لكي ينتموا لهم انتماءاً اضطرارياً لانهم ليس بأستطاعتهم العوده الى بلدانهم وتم اغرائهم بأنها حركه اسلاميه متماشيه على نفس نهج قتال الامريكان واقنعهم ايضاً الشيخ المذكور بانه سوف يمدهم بالمال والمعدات قبل ان يغادر العراق بعد ان تم توريطهم ثم تحركت بوصلتهم لابعاد الجهات الامنيه ومحاربتهم في المناطق الغربيه بالقتل والترهيب وسرعان ما بدء بقتال السلفيه والسلفيه الجهاديه ثم اتجه صوب الاعمال الطائفيه وسرعان ما انتشرت اعماله اعلامياً لكي يدقوا اسفين الطائفيه حتى تبث الفرقه بين المقاومه الغربيه والجنوبيه والوسط وهذا ما ارادوه اصحاب الاجتماع السابق الذي اشرنا اليه (استقطاب الاعداء)وهنا تدخلت المقاومه والوطنيين والشرفاء ومن هنا بدأ تحول المعركه ضد الفصائل والوطنيين وبدأت هذه الحركه بلتصفيات والتخلص من
 الفصائل بقتالهم وبالوشايه بالمعلومات ضدهم فاصبح حكم المناطق الغربيه بيدهم تقريباً فعاشت المناطق الغربيه في حكم الاحتلال وحكم الحزب الاصل وفي حكم الرحم وحكم المولود توارت هذه الاحكام عليها ومجتمع الغربيه يدفع الثمن غالياً فالحكم دائما في هذه المناطق يوماً لهذا ويوماً لذاك وكلهم من اصل واحد وعندما تغيرت قيادة هذه الحركه الى (الاردني)واصبحت بتسميه جديده ايضاً(ت ق)حيث زادت الفجوه بين الجنوب والغربيه وكان شوطاً مريراً سببها ماكتب من اتفاقات ضد شعبنا المسكين دفعوا فاتورته من قتل وتدمير وتهجير وهنا اصبحت بعض قيادات هذه الحركه لا تبالي لاحد حتى لمن سهل امرهم واحتضنهم وساعدهم للوصول الى ماهم عليه بهذا الوقت انتظر المجتمعون واصحاب الخطه التي اسلفنا ذكرها سابقاً وهم اصحاب الاتفاق المسبق (7 جهات)انتظروا الى ان تشتعل نار الطائفيه اكثر وان ينشب العداء بين هذه الحركه والفصائل وتكون حرب حارقه بينهم حتى يتحولوا الى الخطه الثانيه قتل المولود(ت ق)والكل يعرف بأن المخططون هم عباقره بصنع العدو وفي نفس الوقت هم المنقذون لانهم دائماً يقولون لولانا لاكلكم الارهاب.


(صــانــع و مـنـقـذ)كما يقول المثل يقتل القتيل ويمشي في جنازته.


عندما علا نفوذ هذه الحركه وقف الكثير من فصائل المقاومه في حيره من امرها حيث لاتستطيع مقاتلتها او ردعها لاسباب كثيره واهمها كان توجيه السلاح ضد المحتل وليس للانشغال بخلافات داخليه وخوفاً من سيل الدماء حسب وجهة نظرهم في تلك الايام بالرغم من تصفيات كثيره من قياداتهم وعناصرهم طالتهم من قبل الحركه والمتفقون (7 جهات)قد وصلوا ايضاً الى مأربهم في اكثر جوانبها بتصفياتهم السياسيه وهنا استغلوا هذا الوقت ان تبدأ المرحله الثانيه وهي مرحله (قتل المولود)والتوجه الى الرضوخ والقبول للعمليه السياسيه في الوسط والجنوب والغربيه وانه ليس هناك خيار اخر لان الناس قد سئمت الاحداث التي جرت وخاصه في تشويه سمعت المقاومه عند وجود هذه الحركه وافعالها وافعال الاحزاب وخطتهم السريه التي كانت تنسب الى المقاومه عبر مروجيهم من الاعلام والفضائيات بوصف المقاومه بالارهابيين والصداميين وبقايا البعث وازلام النظام من صفوف المقاومه ان كانت من الوسط والجنوب او الغرب وكان التحشيد ضدهم من كل الجهات وهنا لو راجعنا بالتاريخ الى الوراء قليلاُ لرئينا المنقذ في الجنوب من المتفقين (7جهاتلاحزاب الاسلاميه الثلاث والحزب المدني والجاره والمنقذ في المناطق الغربيه الحزب السياسي الاسلامي مع الامريكان وفي كل مره تكون هذه اللعبه حتى يكون النفوذ والسلطه لهم فقط ويعملون ما يشاوؤن لانهم المنقذ والمخلص دائما في تلك اللحظه قبل التخلص من المولود نشب خلاف مع المحتل والجاره لان الجاره اعطت الضوء الاخضر الى الحزب السياسي الاسلامي السني ان يقوم بدور المنقذ في مناطق الغربيه وهذا يصب بصالحها.




اولاً: تريد ان تحافظ على الكثير من القيادات عند الانتهاء من هذه العمليه لانها هي من ساعدت بدخولهم عبر اراضيها وتواجد عوائلهم هناك وحتى لا تكشف الكثير من الاتفاقات 
ثانياً:حتى تستعملهم مره ثانيه في اي وقت وفي اي مكان وفعلاً استعملتهم مره ثانيه في الاحداث الاخيره بتسميه ثانيه وهذا لن تتخلى عنه الجاره ابداً.
ثالثاُ:لكي يحسب النصر لشخص يخصهم عن طريق الحكومه او الدفاع وتكون له ولايه ثانيه في الحكم وسوف يكون لنا شرح عن هذا ولماذا حاربت الدوله الصحوات وتم القضاء عليها.
رابعاً:تريد ان تبقى صاحبة القرار في كل انحاء العراق عن طريق الحزب السياسي السني حتى لايخرج من حضيرتها.
هنا قام الحزب السياسي السني بقبول كل الشروط وهذا ديدنها لانه يعيش بكثير من الازدواجيات المهم مصلحة الحزب فباشر بحركة الثوار وبأسناد حكومي عن طريق وزارة الدفاع ولنا شرح عن هذا لاحقاً كيف كان الاتفاق.
اردا اولاً ان يكسب الجاره ثم يقوم بأي اعمال تحت غطاء الحكومه لان هذه الحركه من الثوار بغطاء حكومي مشروع وفي بدايه الحركه انتمى اليها الكثير من الوطنيين الذين لا تهمهم المكاسب والمصالح والاطماع فهم رجال ثوريون ولنـــا فيهــا شــرح طويـــــل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لعبــة أمـريكــا و أيــران ومن جــاء معهــم (الجـزء الأول)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت البينة من أجل الوطن :: مـقـالات الـحـجــي :: مـقـالات الـحـجــي-
انتقل الى: